الرئيسية » الأخبار » انتشار القوات التركية على الطرف الآخر من نهر الساجور هي بمثابة وقف إطلاق النار

انتشار القوات التركية على الطرف الآخر من نهر الساجور هي بمثابة وقف إطلاق النار

اوضح محمد ابو عادل قائد مجلس منبج العسكري وقال ’’ منذ فترة أسبوع كان يوجد اجتماع بين قوات مجلس منبج العسكري وقوات اميركية وتم خلالها الاتفاق على بند وهي تسيير دوريات على طول الحدود الشمالية لمنطقة منبج , ودوريات تركية على طول خط نهر الساجور من جهة الجنوب من جهة منطقة الاحتلال التركي وهي المنطقة التي تفصل بين قواتنا وبين قوات الاحتلال التركي ”


وتابع أبو عادل بأن ’’ الدوريات الأمريكية كانت تسيير من قبل والآن أيضا سيتم تسييرها من الطرف الشمالي للمنطقة على طرف نهر الساجور , بينما على الطرف المحاذي للنهر سيتم تسيير دوريات تركية من جهة منطقة الاحتلال التركي , ولا يوجد أي دوريات مشتركة بين القوات التركية والأمريكية , مضيفاً بأن كل جهة ستقوم بتسيير دورياتها من طرفها ’’
نوه قائد مجلس منبج العسكري محمد أبو عادل , ’’ بعدم وجود أية قوات تركية لا في داخل منبج ولا خارج منبج , والمغزى من هذا الشيء, هو وقف إطلاق النار , حتى لا يكون هناك أي انتهاكات من الطرفين ’’.
وأنهى حديثه بالقول ’’ تعتبر هذا بمثابة مراقبة , ولا توجد قوات أمريكية وتركية مع بعضها البعض , وكل جهة من طرفها , قوات الامريكية تقوم بتسيير دورياتها من طرف مجلس منبج العسكري , والقوات التركية من قبل الاحتلال التركي ’’.