أخبار عاجلة
الرئيسية » الأخبار » مجلة أمريكية..إدلب ستكون مركز جديد لتفشي كورونا في أنحاء العالم

مجلة أمريكية..إدلب ستكون مركز جديد لتفشي كورونا في أنحاء العالم

قال المحلل ستيفين كوك في مقال لمجلة فورين بوليسي الأمريكية إن هناك إمكانية تفشي الفيروس التاجي في جميع أنحاء محافظة إدلب السورية، والتي قد تلحق الخراب قريباً بجميع أنحاء المدينة التي مزقتها الحرب قبل أن ينتشر الوباء في جميع أنحاء المنطقة وخارجها.

وقال ستيفين كوك في مقالته إن الفيروس لا يحترم حظر السفر والحدود المغلقة ووقف التجارة، وإن الحقيقة الخطيرة هي أنه إذا اجتاح الفيروس إدلب ، فمن المرجح أن يطيل من معاناة السوريين واللبنانيين والأردنيين والأتراك والإيرانيين والروس والأوروبيين.

وأوضح أن سوريا أبلغت حتى الآن عن خمس حالات فقط من الفيروس التاجي، لكنها ليست سوى مسألة وقت قبل أن تصل إلى إدلب، ومن المحتمل أن تنتشر من قبل العديد من الجهات الفاعلة المعنية هناك، مثل المقاتلين الإيرانيين والقوات التركية والعسكريين الروس والصحفيين الأوروبيين، أو عن طريق عمال الإغاثة الأجانب.

وأوضح المحلل في مقالته أن حوالي مليون مدني نزحوا من المدينة، ويعيشون في ظروف قاسية بالقرب من الحدود التركية منذ ديسمبر / كانون الأول، بعد أن كثفت قوات النظام المدعومة من روسيا هجومها على أراضٍ يسيطر عليها المتمردون السوريون المدعومون من تركيا في إدلب.

وأضاف “تفتقر إدلب إلى الرعاية الطبية الأساسية ، ناهيك عن البنية التحتية الطبية اللازمة للتعامل مع تفشي جائحة كورونا”.

وأكد ستيفين أنه عندما يتفشى المرض في إدلب ويصبح واضحاً، سيكون الأمر مروعاً.

وقال” بما أن إدلب منطقة حرب، فمن غير المرجح أن تكون تدابير الاحتواء فعالة أو حتى يتم تنفيذها، لذلك من الصعب أن نتصور أن الفيروس لم ينتشر بالفعل إلى حدود إدلب، ومنها إلى تركيا وبقية سوريا ولبنان والأردن وإيران، لذلك فإن تفشي الوباء في إدلب سيضاعف المشاكل التي تواجهها هذه البلدان بالفعل مع فيروس شديد العدوى ومميت”.

وأشار ستيفين كوك إلى أن سوريا قريبة من أوروبا عن طريق تركيا، ويمكن للدبلوماسيين الذين يتمتعون بصحة جيدة، وخبراء الصحة العالمية، ووكلاء الحدود وطياري الشحن والجنود الذين لا يزال بإمكانهم التحرك خلال الوباء وأن ينشروا الفيروس ويضاعفوا الأزمة العالمية.

مشيراً إلى أنه في ظل هذا العالم، ستجمع القوى العالمية الموارد والخبرة اللازمة لبدء جهد منسق لمعالجة الفيروس، في أي مكان، بما في ذلك  سوريا، ولكن مع زيادة الجدل بين الولايات المتحدة والصين حول المسؤولية عن الفيروس التاجي ، يعتقد كوك أن يختار العديد من القادة التنحي جانباً، كما فعلوا طوال الحرب الأهلية في سوريا، فإن العالم سوف يشاهد COVID-19 ينفجر في جميع أنحاء إدلب، ثم في نهاية المطاف دول أخرى.

وقال ستيفين كوك في نهاية مقالته” نتيجة لهذا التقاعس، سوف يتحملون المسؤولية الأخلاقية عن الوفيات في سوريا والشرق الأوسط وأوروبا التي لم يكن من الضروري أن تحدث”.